نفذ صباح اليوم الأحد، شباب رمادة وقفة احتجاجية في مستوى معبر ذهيبة جددوا فيها تمسكهم بطلب الاعتذار وإعادة الاعتبار لهم.

وكان عدد كبير من أهالي رمادة الذين وصلوا مدينة ذهيبة في مسيرة رمزية احتجاجا عما لحقهم من تشويه وتشكيك في وطنيتهم الثابتة وغير القابلة المساس ومن تضرر لحق بيوتهم في المناوشات الأخيرة بين الشباب المجتج وعناصر من الجيش الوطني.

وأكد رئيس بلدية رمادة الحبيب الحفيان لمراسل شمس سعيه إلى تأطير المحتجين وطالب السلط المركزية بالتفاعل الإيجابي والسريع مع متساكني مدينة رمادة  لفض هذا الاشكال وتهدئة الأوضاع المحتقنة اصلا