يشهد عدد من أحياء معتمدية المرناقية من ولاية منوبة، حالة احتقان شديدة في صفوف المواطنين، بسبب تغيّر مذاق الماء في كامل المنطقة منذ خمسة عشر يوما وعدم صلوحيته للشرب والاستعمال حسب إجماعهم .

احتقان تطوّر اليوم الاحد الى تحرك احتجاجي من اهالي منطقتي "الطاحونة" و" بورقبة"، بقطع الطريق السيارة تونس باجة وترديد شعارات ، تلخص مطلبهم الاساسي بإرجاع الماء العذب المتاتي من سد بني مطير والذي يميز المرناقية عن بقية الجهات.

وبالموازاة مع التحرّك الاحتجاجي التأمت صبيحة اليوم الاحد جلسة عمل بمقر الولاية منوبة استمع فيها والي منوبة محمد شيخ روحه وأعضاء مجلس النواب الى مشاغل ممثّلي تنسيقيات عدد من الاحياء واعضاء المجلس البلدي بالمرناقية حول الوضعية وجرى خلالها تدارس الوضعية والحلول الممكنة لتجاوزها خاصة انها متعلّقة بأحد عناصر جودة الحياة.

واعتبر رئيس بلدية المرناقية فيصل الدريدي من جهته ، ان الاشكال القائم حاليا بالمرناقية يهم 60 الف ساكن على مساحة 20 الف هكتار وهو توجه نحو تغيير احد خاصيات المعتمدية المعروفة بطبيعتها والمعروفة بعذوبة مياهها وذلك بعد افقادها جملة خاصياتها البيئية بسبب التلوث وتاثيرات مصب شاكير والراوائح الكريهة.

وعّبر أعضاء المجلس البلدي بدورهم عن تذمرهم من تغييب المجلس في كل ما يهمه من مشاريع وبرمجة تهم المنطقة ومنها مشروع تدعيم المياه وخلط تدفّق مياه سدّ "بني مطير" بمياه مركّب "غدير القلة" دون تشاور مطالبين بضرورة التنسيق مع المجلس البلدي في كل المشاريع وكل ما يهم المنطقة وأبناءها واتخاذ قرارات تشاورية.

من ناحيته أكّد رئيس إقليم منوبة بالشركة التونسّة لاستغلال وتوزيع المياه حبيب العبدلي ، في تصريح لــ(وات) أن التغيير الحاصل كان سببه الاساسي ضعف منسوب مياه سدّ "بني مطير" بسبب الاقبال المتزايد على المياه في اوقات الذروة وفصل الصيف في مناطق الشمال والشمال الغربي، وعدم وصول المياه الى عدد من المناطق الريفية ببرج العامري والمرناقية والبطان وطبربة والجديدة ،وحرمان مئات العائلات من مياه الشرب .

وقال إنه تمّ وفق مشروع تدعيم الموارد المائية لتحسين التزويد بالماء الصالح للشرب المبرمج بقيمة 03 مليون دينار ،خلط مياه بني مطير بمياه مركب غدير القلة، بنسبة 50 بالمائة ، وذلك كحلّ أوحد للتّرفيع في كميّات المياه الّتي يقع ضخّها في الخزّانات، وتدارك النقص الحاصل في مياه الشرب والتخفيض بنسبة هامة من ظاهرة انقطاع مياه الشرب عن المناطق الريفية.

وقد أذن والي منوبة بالارجاع الفوري لاستغلال المياه من مصدرها الاساسي سدّ بني مطير الى حين إيجاد حلّ تشاركي ونهائي يضمن وصول مياه الشرب لكافة المناطق بالمواصفات والجودة المطلوبة، مؤكّدا حرصه على حلّ مشاكل مياه الشرب وخاصة بالمناطق المرتفعة وايجاد الحلول المتاحة والممكنة للاضطرابات في التزوّد.

ودعا أيضا المصالح المحلية والامنية وكافة الاطراف ذات العلاقة الى مباشرة حملة صارمة للتصدي لظاهرة بيع الماء وسوء التصرف في مخزون المياه والربط العشوائي بالشبكة نظرا لإسهام هذه الظاهرة مباشرة في نقص تدفّق المياه الى المناطق المرتفعة وتحميل المجتمع المدني مسؤولية مراقبة هذه السلوكيات غير القانونية.