اعتبر مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة بباجة ناجي العطواني الى أن الحجر الصحي المنزلي "لم يكن ناجعا للعائدين الى ولاية باجة من خارج حدود الوطن ولمخالطي المصاب بفيروس كورونا المستجد بوشتاتة".

وقال العطواني إن أعوان الصحة "يجدون صعوبة فى تحسيسهم وفرض الحجر الصحي عليهم والتواصل معهم عبر الهاتف الذى يكون غالبا مغلقا، اضافة الى ان عددا هاما من البيانات التى تم تعميرها خاطئة وهو ما يجعل عملية مراقبة العائدين من الخارج غير ممكنة" ونبه الى أن "عدم الالتزام بالحجر يمكن أن يؤدي إلى كارثة".

   ويخضع للحجر الصحي بباجة حاليا 32 مواطنا تونسيا عائدا من الخارج، اضافة الى 86 مخالطا لشاب وشتاتة.