تسببت الرياح القوية التي فاقت 9 درجات على سلم بوفور وضيق ميناء سيدي يوسف بقرقنة في ولاية صفاقس، في جنوح سفينة أو ما يعرف باللود.
وحسب مصادر مطلعة لمراسل شمس أف أم في الجهة، فقد قامت الدفاعات العائمة التي تم إحداثها حديثا من انقاذ السفينة ومنعها من الاحتكاك بالحاجز الصخري.
ونجحت المحاولات في رسوها بالميناء وسلامة الركاب والتجهيزات.
وحسب نفس المصادر فإن الرحلات البحرية بين صفاقس وقرقنة عادت لسيرها العادي.