تماثلت 6 حالات للشفاء في ولاية بن عروس، بعد الإعلان في وقت سابق عن إصابة أصحابها بعدوى فيروس "كورونا" المستجد، وذلك بعد ملاحظة تطور حالتهم الصحية نحو الشفاء التام وفقا لما أثبتته نتائج آخر التحاليل المخبرية المجراة على عيناتهم.

وفي هذا السياق، قال مدير إدارة الصحة الوقائية بولاية بن عروس، الدكتور فتحي لطيف، في تصريح، اليوم الاثنين، لـ"وات" "نشعر بكثير من الإيجابية و الارتياح بعد تماثل هؤلاء المصابين للشفاء من هذا الفيروس" ، وأضاف "ان هذه العلامات الجديدة تبدو مشجعة وتحد من قدرة هذا الفيروس بفضل المقاومة الجسمانية الذاتية في التغلب عليه".

وتتوزع الحالات التي تماثلت للشفاء جغرافيا على كل من مدينة حمام الشط بثلاث حالات، ومدينة الزهراء بحالتين اثنتين، ومدينة رادس بحالة واحدة، ويترواح معدل الأعمار بين جميع هذه الحالات بين العقد الرابع و العقدين الخامس والسادس.

وكانت وزارة الصحة أعلنت يوم أمس الأحد في حصيلتها المحينة لعدد الإصابات الجديدة بفيروس "كورونا" المستجد عن إصابتين جديدتين اثنتين بولاية بن عروس تتوزعان جغرافيا على كل من منطقتي المروج وبومهل ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات بكامل الولاية الى 56 إصابة مؤكدة بما فيها الحالات التي تماثلت للشفاء.