استنكر المكتب الجهوي لمنظمة الدفاع عن المستهلك بمنوبة في بيان أصدره اليوم الاحد إيقاف عضو المكتب الجهوي للمنظمة والناشط بالمجتمع المدني، المدوّن هشام المجدوب، من أجل تهمة خرق قانون حظر التجوّل، والحال أنه كان متواجدا بالشارع المحاذي لمنزله، وفق ما جاء في البيان.

وعبّر اعضاء المكتب الجهوي في جلسة استثنائية عقدت اليوم باشراف رئيسة المكتب، سميرة الخياري، عن استغرابهم من عدم السعي بصفة جماعية لتطويق وحل كل المشاكل الطارئة دون العمل على التصعيد وجرّ أبناء المنطقة للدخول في مناخ احتقان وإهدار الجهود في مسائل غير ذات جدوى. 

   وذكّروا السلط المحلية بالمنطقة بانخراط المنظمة التام والداعم لكل الأنشطة والمجهودات التنموية من خلال الحضور الميداني، ومتابعة الجلسات التشاركية،، والتفاعل الايجابي لما يخدم مصلحة المنطقة. 

   وأعربت رئيسة المكتب الجهوي، سميرة الخياري، في تصريح لـ"وات"، أن مثل هذه القضايا لا يمكن الا ان تزيد من قلق ممثلي المجتمع المدني وتخوّفهم من غياب إطار مرجعي لحماية تدخلاتهم ومساهمتهم القيمة في عملية التطوع التي دعت إليها هياكل الدولة والتي تحتاجها بلادنا في هذا الظرف الوبائي الخطير، وفق تقديرها.

   وقد شهدت مدينة منوبة، منذ مساء الجمعة المنقضي، حالة احتقان شديد في أوساط ممثلي المجتمع المدني بسبب واقعة الايقاف التحفظي للناشط والمدوّن هشام المجدوب وشقيقه، ثم اصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقه امس السبت بعد الافراج عن شقيقه.

   وقد تعلقت بالمجدوب 3 تهم وهي خرق قانون حظر التجوّل، وهضم جانب موظف اثناء القيام بمهامه في مناسبتين، في حق عون أمن ثم رئيس بلدية منوبة، حسب تصريح مصدر امني لـ"وات".

   يشار إلى أن الواقعة جدّت بوسط مدينة منوبة اثناء حملة تعقيم حيث اندلعت مشادة كلامية بين عضو مجلس بلدي، والمدون بعد الساعة السادسة مساء تدخل على اثرها الامن وقد تداولت وسائل الاتصال الاجتماعي "فيديو" يوثق الحادثة المذكورة .

   في المقابل، أوضح رئيس بلدية منوبة، سليم بن عمارة، لـ"وات" أنه أثناء عملية تعقيم لأنهج المدينة خلال فترة حظر الجولان والتي كانت مرفوقة بتغطية تلفزية، تفاجأ أعوان البلدية بالمواطن المذكور يستهزأ بما يقومون به، لتندلع على إثر ذلك مشادة كلامية بينه وبين عضو المجلس البلدي رئيس لجنة النظافة والصحة ما استدعى تدخل اعوان الأمن.

   وأضاف أنه بالتحاقه بمركز الامن الوطني بعد الاتصال به، عمد المعني إلى التطاول عليه ووصفه بنفس النعوت غير اللائقة التي كان قد استعملها سابقا في صفحات التواصل الاجتماعي لثلبه، الامر الذي دفعه للتمسك بتتبعه عدليا، على حدّ قوله.

   من جهتها، اتهمت عائلة المدون عضو المجلس البلدي بافتعال الاشكال في الوقت الذي خرج فيه على بعد أمتار قليلة من المنزل وقام بتصوير مشاهد التعقيم ومراقبة مدى تواصلها بعد انتهاء البث التلفزي لكن تم استفزازه بدعوى حظر التجول و في إطار تصفية حسابات قديمة حسب تصريح أحد أفراد عائلته.