تحوّل القسم الخاص بالمصابين بفيروس كورونا من المسكن الوظيفي لمدير المستشفى الجهوي بتطاوين، إلى قسم الجراحة العامة داخل المستشفى حيث تم تجهيز 20 سريرا بوسائل التنفس بالأكسيجان وتخصيص جزء من القسم يضم 5 أسرة اثنان منها فقط مجهزان بلوازم الإنعاش الطبي في انتظار تجهيز البقية.
وأوضح رئيس القسم الجامعي للجراحة العامة بالمستشفى الدكتور عصام الوكيل، أن قسم الجراحة العامة تم ضمه لقسم العظام و يواصل عمله كالعادة وقد أجرى خلال الأسبوع الجاري ست عمليات جراحية.
وأشار الدكتور الوكيل إلى أن مسلكا خاصا بقسم المصابين بفيروس كورونا المستجد( قسم الجراحة سابقا) تم فتحه على الخارج للتوقي أكبر قدر ممكن من تفشي الفيروس والعدوى، وذلك بعد المرور الحتمي بخيمة الفرز والتدقيق في حالة كل الوافدين على المستشفى وعلى مرحلتين من بابه الخارجي إلى داخل أقسامه والتثبت أكبر قدر ممكن دون الجزم بأن لا تصل العدوى إلى أي عامل فيه.
وقال إن وسائل الحماية الكافية للإطار الطبي وشبه الطبي في المستشفى مازالت غير كافية، رغم وصول كمية أولية قد لا تفي بالحاجة إذا ما لم تتعزز بكميات أخرى لحماية العاملين في مسلك كوفيد 19 وبقية الأقسام ولا سيما قسم الجراحة العامة الذي يحتاج أكثر لهذه الوسائل الضرورية
وأشار إلى أن العاملين في هذا القسم من الأطباء والممرضين والعملة تم ايواءهم في مكان خاص بعيدا عن أسرهم مقترحا التسريع في تخصيص احدى المؤسسات الصحية للمصابين بهذا الوباء في الجهة أو حتى في الجنوب للحد من مخاطر العدوى وإصابة العاملين في الصف الأول في بقية المستشفيات التي تواصل دورها بصفة عادية
يذكر أن عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الجهة بلغ ستة توفيت منهم امراة في العقد السابع من عمرها وإصدار أكثر من 600 قرار حجر صحّي ذاتي في حق مشتبه في اصابتهم بهذه الجائحة اغلبهم من العائدين من الخارج واقربائهم.
المصدر (وات)