نجحت الوحدة المختصة للحرس الوطني بالاشتراك مع الوحدات العسكرية، مساء أمس الثلاثاء، في القضاء على ارهابيين اثنين في سفح أحد جبال القصرين.

وبحسب إفادة الناطق الرسمي بإسم الإدارة العامة للحرس الوطني حسام الدين الجبابلي لمراسل شمس اف ام تم التعرف على هوية الإرهابي الأول وهو بسام الغنيمي و كنيته ابو صخر الزقموط تم حجز لديه سلاح من نوع كلاشنيكوف و عدد 2 مخازن ذخيرة و منظار و أغراض أخرى.

كما أشار الجبابلي أن الغنيمي التحق بالمجموعات الارهابية بالجبال التونسية خلال سنة 2014 وانضم لكتيبة عقبة ابن نافع لينشق عنها و يلتحق بكتيبة جند الخلافة خلال سنة 2015 وأضاف الناطق الرسمي أن الارهابي تورط خلال2013 في دعم العناصر الارهابية التابعة لتنظيم عقبة ابن نافع( الارهابيان مروان المحمدي وطلال السعيدي) من خلال إيصال المؤونة و شارك في كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة يوم 2015/04/07 ( خلف 05 قتلى في صفوف العسكريين) و إصابة آخرين و شارك في كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة في سنة 2015 خلف قتيل و إصابة آخرين في صفوف الوحدات العسكرية و شارك في ذبح مبروك السلطاني بتاريخ 2015/11/13 وقام بالسطو على معصرة بجهة سيدي علي بن عون خلال سنة 2016 و شارك في عملية ذبح العسكري سعيد الغزالني بتاريخ في سنة 2016 وشارك في عملية ذبح خليفة السلطاني بتاريخ في سنة 2017 وخالد الغزلاني في سنة 2018 وعمليات السطو علي البنوك بولاية القصرين وذبح محمد الاخضر المخلوفي في سنة 2019 ومداهمة المنازل المتاخمة لجبال القصرين والاستيلاء على المؤومنة وزرع الالغام التي استهدفت الوحدات األمنية والعسكرية وصناعة المتفجرات والعبوات الناسفة.

جدير بالذكر أن الارهابي الثاني الذي تم القضاء عليه هو الحبيب الحاجي من مواليد سنة 1988 وهو أصيل معتمدية حاسي الفريد بالقصرين.