بعد اجتماع انتظم مساء امس بأحد الفضاءات السياحية بمدينة القيروان بحضور عدد من مكونات المجتمع المدني بالجهة  للتحضير  ليوم الغضب المزمع تنظيمه يوم الأربعاء القادم 18 ديسمبر 2019 في ولاية القيروان للتنديد بتردي الوضع التنموي والصحي بالجهة وبحالة التهميش التي تعيشها في ظل ارتفاع نسب البطالة والأمية والفقر.

وكما يأتي التحرك للتنديد كذلك بتعطل عديد المشاريع المبرمجة على غرار مشروع المستشفى الجامعي ومشروع إعادة تشغيل الخط الحديدي وتهيئة المناطق الصناعية إضافة الى المطالبة بانهاء التبعية الإدارية لبعض المندوبيات الجهوية عن جهة الساحل.

وقد تم عشية  اليوم الإعلان رسميا عن تنظيم يوم الغضب تحت شعار "القيروان تنتفض".