أفاد مدير منطقة الجنوب الغربي للشركة الوطنية السكك الحديدية عاطف كيلاني عشية اليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019 أن المقاولات التي فازت بصفقة مشروع إعادة تهيئة وإصلاح خطّ السكّة الحديدية رقم 15 في جزئه الرابط بين الرديف وأمّ العرائس وكاف الدّور بالمتلوي، سوف تتلقّى قبل موفّى شهر نوفمبر الجاري الإذن الخاص ببداية أشغال هذا المشروع.
وأضاف كيلاني أنّ مدّة إنجاز هذه الاشغال حسب صفقة المشروع تدوم 8 أشهر قائلا أنّه "في حال انطلقت الاشغال في الآجال المحدّدة ولم تتعطّل فإنّ هذا الخط الحديدي سيكون من جديد جاهزا للنشاط في شهر جويلية من العام القادم 2020".
وتسبّب فيضانات عرفتها مناطق من جهة قفصة في بداية شهر أكتوبر من العام 2017 في إلحاق أضرار كبيرة بالخطّ الحديدي الذي يربط بين الرديف وأم العرائس وكاف الدّور بالمتلوي حيث جرفت مياه الأمطار حينها 3 كلم من هذا الخطّ كما أتلفت 8 جسور ومنشآت فنّية على مستوى هذا الخط الحديدي زيادة على تضرّر بنيته التحتية.
ويعود تأخّر أشغال إعادة تهيئة وإصلاح هذا الخطّ يعود بالاساس إلى عوامل خارجة عن نطاق الشركة الوطنية للسكك الحديدية، حسب ما صرح به كيلاني مشيرا إلى أنّ الشركة أعلنت وفي ثلاث مناسبات في سنتي 2018 و2019 عن طلبات عروض خاصة بالمشروع إلاّ أنّ عدم مشاركة مقاولات في طلبي العروض الأوّلين قد أخّرت تنفيذ المشروع وهو ما تطلّب طلب عروض ثالث في شهر ماي الماضي.
المصدر (وات)