وجّه سكّان الشريط الحدودي بجندوبة نداء استغاثة الى السّلط الجهويّة من أجل التدخّل وتمكينهم من مادة الحطب لاستعمالها للتدفئة خاصة مع انخفاض درجات الحرارة وعجز العديد من العائلات عن اقتناء الحطب.

وارتفع ثمن الحطب ليبلغ المتران مكعّب منه مائتي دينار وهو مبلغ مشطّ في ظلّ التضييقات من قبل وزارة الفلاحة بتسليط خطايا مالية على المخالفين الذين يحاولون الحصول على هذه المادة خلسة رغم أن الغابات تحاصرهم من كل الجهات .

واشتكى سكّان الشريط الحدودي من ضيق الحال نتيجة البطالة والفقر الشيء الذي دفع البعض منهم الى  طبخ وتناول مادّة النخّالة المعدّة كعلف للحيوانات.