تُقدر صابة الزيتون لهذا الموسم بولاية القصرين بحوالي 60 ألف طنا من الزيتون موزعة على مساحة 87.750 هكتار في كامل معتمديات الولاية بطاقة تحويل جملية حوالي 1200 طنا في اليوم وطاقة تخزين للزيت بـ 2190 طنا في كافة المعاصر الموجودة في الجهة والبالغ عددها 30 معصرة وأغلبها في معتمدية سبيطلة (9 معاصر).
وتعتبر صابة هذا الموسم قياسية بالمقارنة مع صابة الموسم الفارط التي قدرت بـ 35 ألف طنا بإعتبار وأن القصرين سجلت كميات كبيرة من الأمطار.
وقد ساهمت كميات الأمطار بالقصرين في تطور مستوى إنتاج الزيتون الذي يعتبر من أهم الأنشطة الفلاحية و لاقتصادية في الجهة بعدد 6 ملايين و 300 ألف أصل زيتون منها 24% مروي و 76% مطري وفق المعطيات التي قدمها رئيس دائرة الانتاج النباتي بالمندوبية الجهوية للفلاحة بشير بوبكري لمراسل شمس أف أم في الجهة.
وتقرر خلال جلسة عمل بحضور جميع الأطراف المتداخلة أن ينطلق موسم جني الزيتون يوم 5 نوفمبر القادم على أن ينتهي مع موفى شهر فيفري لسنة 2020 في انتظار صدور القرار الرسمي في الرائد الرسمي.
وتجري الآن الاستعدادات لإنجاح الموسم في أفضل الظروف.