أفاد اليوم المندوب الجهوي للتربية بباجة مقداد الدريدي في تصريح لمراسل شمس أف أم بالجهة أنه تم صباح اليوم ضبط حالتي غش فريدة من نوعها وذلك بأحد قاعات مركز إمتحان البكالوريا بمعهد إبن الهيثم.

وأضاف أن مدير المركز تلقى إشعارا من طرف الادارة العامة للامتحانات بوزارة التربية بوجود عملية غش من طرف أحد التلاميذ إعتمادا على تجهيزات الرصد المتطورة ليتم تفتيشه ولم يثبت امتلاكه لأي وسيلة للغش ولكن نفس التلميذ أفصح عن اسم أحد التلميذات في نفس القاعة، مؤكدا أنها بصدد الغش فتم إخراجها من القاعة وبتفتيشها من طرف مسؤولة مكلفة تبين انها تستعمل بطاقة إلكترونية مغناطيسية على شاكلة البطاقات البنكية مزودة ببطاقة تخزين تحتوي على تسجيلات لدروس في مادة الفيزياء ومرتبطة بسماعة ذكية في شكل كويرة صغيرة الحجم يتم وضعها في الاذن.

  وأكد المندوب الجهوي للتربية أن التلميذة بعد إعترافها أكدت أن زميلة لها في نفس القاعة تستعمل نفس الوسائل لغرض الغش كذلك فتم إخراجها وتفتيشها بنفس الطريقة وحجز التجهيزات ذاتها مع إخراج التلميذتين ومنعهما من مواصلة إجراء الامتحان واتخاذ كل الاجراءات الادارية المعمول بها بالإضافة إلى تقديم شكاية عدلية لدى وكيل الجمهورية في حقهما وفق ما يقتضيه القانون.

وفي سياق متصل، أكد المندوب الجهوي للتربية بباجة مقداد الدريدي أنه تلقى تهديدا بالقتل من أحد أولياء التلاميذ الذي ذهب إلى مقر المندوبية وإلتقى رئيس مصلحة الامتحانات مهددا بقتل المندوب بعد أن كان إبنه خضع للتفتيش في محاولة للتصدي للغش وتبين أنه لا يحوز أي وسائل للغش وواصل الامتحان بشكل طبيعي مع تمكينه من تعويض الوقت الضائع.