تنطلق الأشغال الخاصة بانشاء جسرين على وادي المالح وبوعرادة بمعتمدية بوعرادة ابتداء من سبتمبر 2019 بكلفة تناهز 8 مليون دينار وفق ماأكده مدير عام الجسور بوزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية، صلاح الدين الزواري، ل"وات".

وأكد المصدر ذاته على هامش زيارة أداها الإثنين، وزير التجهيز، نور الدين السالمي، الى ولاية سليانة أن الجسرين يندرجان ضمن الجسور الخمسة المبرمج إنشاؤها بمختلف جهات الولاية. كما ستشهد الفترة ذاتها انطلاق أشغال جسرين آخرين على مستوى الطريق الجهوية رقم 47 الرابطة بين بوعرادة و قعفور في ما ينطلق بناء الجسر الخامس على مستوى الطريق باتجاه الوسلاتية قبل موفى 2019.

وتوقع الزواري أن تنتهي أشغال الطريق الوطنية رقم 4 الرابطة بين تونس وسليانة، والمقدرة كلفتها ب120 مليون دينار، قبل نهاية السنة. يذكر ان هذه الطريق مقسمة إلى 4 أقساط قسطين منها يربطان ولاية سليانة بمعتمدية الفحص وقسطين يربطان معتمدية الفحص بولاية تونس. وأشار في ذات الصدد إلى انطلاق إنجاز الطريق الحزامية بمعتمدية الفحص.

أوكد وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية، نور الدين السالمي، في اطار زيارته الى الولاية وفي تصريح ل"وات" أنه تم رصد 300 مليون دينار للقيام ب500 تدخل على مستوى 570 كم من الطرقات والجسور بكامل ولاية سليانة.

واعتبر بخصوص توسعة قسم العيادات الخارجية بالمستشفى الجهوي بسليانة أن حوالي إنشاء 15 قاعة علاج جديدة من شأنها أن تخفف الضغط على المستشفى مشيرا إلى أهمية قسم التوليد الجديد، الذي سيستقبل الأسبوع القادم أول عمليّة توليد.

وأكد السالمي، لدى معاينته عددا من الأحياء المتاخمة للحى الصناعي، أنه تم تخصيص اعتمادات إضافية تفوق 400 مليون دينار للاشتغال على هذه الأحياء (حوالي 3 أحياء) فيما سيتم التدخل قريبا في الحي الإداري على مستوى البنية التحتية.

يذكر أن وزير التجهيز تابع، خلال الزيارة ذاتها، عملية التسجيل في منظومة التأمين 'احميني' الموجهة لفائدة العاملات الفلاحيات وذلك بعمادة القنطرة من معتمدية سليانة الجنوبية.