فوجئ اليوم الثلاثاء العديد من مزارعي الحبوب في أول أيام الحصاد بولاية باجة برفض مراكز تجميع الحبوب الخاصة قبول محاصيلهم حسب ما صرح بذلك خليفة الشابي رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة بباجة الشمالية لمراسل شمس آف آم بالجهة.

وأضاف أن هذا الموقف زاد في متاعب ومخاوف الفلاح من ضياع صابة تعتبر متميزة بعد أن سخر فيها الفلاح كل جهده وأمواله بالتوازي مع العوامل المناخية والطبيعية الملائمة.

وطالب خليفة الشابي الدولة بتحمل مسؤولياتها في هذه الوضعية وإيجاد حل مع أصحاب مراكز تجميع الحبوب الخاصة الذين يطالبون بالترفيع في منحة الخزن.

كما أكد عدد من الفلاحين الذين باشروا اليوم حصاد مادة الشعير أنهم في حيرة من أمرهم بعد أن رفضت مراكز تجميع الحبوب الخاصة والقريبة من مزارعهم قبول محاصيلهم التي نقلوها على متن جرارات عادت إدراجها دون تفريغ حمولتها.

وطالبوت وزارة الفلاحة والحكومة للتدخل لإيجاد حل ينقذ صابة الحبوب خاصة وانهم حريصين على التسريع في عملية الحصاد لتفادي موجة الحرائق التي عرفتها مزارع الحبوب في عديد الجهات في الايام الأخيرة فكانت في انتظرهم مفاجأة لا تقل سوء عن الحرائق بما أن محاصيلهم تبقى مهددة بالاتلاف والضياع ما لم يتم قبولها وخزنها بمراكز تجميع الحبوب.