أعلنت مؤسسة الجيل المبهر، برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، عن توسيع نطاق برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس، ليشمل 30 مدرسة في الأردن وسلطنة عمان.

واستضافت المؤسسة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الأردنية، وهيئة أجيال السلام، مجموعة من البرامج في عشرة مدارس، لمساعدة الطلاب على بناء مهارات وقيم حياتية أساسية، ونشر السلام، والحد من حوادث التنمر والعنف.
وبدأ البرنامج، الذي يستمر لثمانية أشهر، بإقامة بطولتين لكرة القدم للشباب تحت عنوان "فريقي"، استضافتها مدينة الحسين الرياضية للشباب، في العاصمة الأردنية عَمّان، بحضور السفير الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني سفير دولة قطر لدى الأردن، و الأميرة عائشة بنت فيصل بن الحسين، و الأميرة سارة بنت فيصل بن الحسين، وعدد من المسؤولين في الأردن. كما حضر الفعالية اليوتيوبر الفلسطيني وسفير كأس العالم قطر 2022، وسام قطب.
يشار إلى أن مؤسسة الجيل المبهر، التي أسستها اللجنة العليا للمشاريع والإرث، قد بدأت نشاطها في الأردن منذ عام 2010، حيث طوّرت في عامها الأول ملعبين لكرة القدم في المناطق الأقل حظاً في مخيم البقعة ومدينة العقبة، ونظمت على مدار العقد الماضي دورات تدريبية وورش عمل في مناطق الأردن، بهدف التركيز على المساواة وتمكين الشباب من الجنسين والشمولية في المجتمع.
من جانب آخر؛ استأنفت مؤسسة الجيل المبهر عملها في سلطنة عُمان، حيث جرى مواصلة الجلسات المباشرة، وتنفيذ أنشطة كرة القدم من أجل التنمية للمدارس في 20 مدرسة، بعد تلقي المعلمين تدريباً مكثفاً عل أيدي خبراء الجيل المبهر.
وقال السيد ناصر الخوري المدير التنفيذي للجيل المبهر: "تعمل البرامج في الأردن وعُمان على تعزيز التماسك المجتمعي. كما تؤكد أن استضافة قطر لكأس العالم ستترك أثراً مستداماً في المنطقة."

وأضاف: "فخورون بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الأردنية، وهيئة أجيال السلام، لتقديم برنامج يعود بالفائدة على العديد من الأطفال، ونشكر شركاءنا على دعمهم المتواصل."
وتابع: "يسعدنا كذلك استئناف أنشطتنا المباشرة في عُمان، ونثمن علاقتنا الوثيقة مع وزارة التربية والتعليم في السلطنة، فمشاركتهم تضيف إلى قيمنا وتعزز جهودنا لإحداث تأثير إيجابي في المنطقة."
ويهدف برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس إلى تعزيز رفاهية الأطفال وأسرهم والمجتمع بوجه عام، من خلال الأنشطة التدريبية وتعليمهم مهارات التعاون وتحفيزهم على التفكير الإبداعي، إلى جانب تشجيعهم على تبني قيم الإدماج والشمولية.
يشار إلى أن مؤسسة الجيل المبهر، التي أطلقتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث تزامناً مع تقديم ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022، تنشط في العديد من الدول حول العالم، من بينها قطر وسلطنة عمان والأردن ولبنان والهند وميانمار ونيبال وباكستان والفلبين ورواندا وأوغندا