في تطور مفاجئ جديد في مسار الاعداد لعقد الجلسة العامة الانتخابية للترجي الجرجيسي وبعد ان كان معز الميلادي المرشح الجديد لرئاسة النادي يتاهب اليوم لتقديم ترشح قائمته في اليوم الاخيرقبل غلق باب الترشحات تراجع الاخير في اخر لحظة عن تقديم قائمته مما حتم تاجيل الجلسة العامة الانتحابية التي كانت مقررة ليوم الاربعاء 17 اوت الجاري.

وافادت اوساط مقربة من هيئة الترجي الجرجيسي ان المرشح الجديد لرئاسة النادي لم يحسم تركيبة هيئته الى حد اللحظات الاخيرة ووجد صعوبة في اقناع بعض اعضاده ببعض الخيارات على مستوى تركيبة الهيئة .
ويذكر ان تاجيل الجلسة العامة للترجي الجرجيسي هوالثاني من نوعه هذه الصائفة ولنفس السبب المتمثل في تراجع رئيس القائمة في اخر لحظة وبالتالي عدم وجود مترشح عند غلق باب الترشحات.
فبعد ان تقدم البشير طرشول في مناسبة اولى بقائمة للجلسة الانتخابية الاولى لكنه سرعانما تراجع جاء دور معز الميلادي الذي اعرب عن استعداده للترشح وبدا في تشكيل اعضاء قائمته لكنه تراجع اليوم بدوره في اليوم الذي كان مقررا ان يقدم فيه ترشحه رسميا.
ويبدو ان ترشح الميلادي لموعد جديد للجلسة العامة الانتخابية يبقى واردا الا انه يجد نفسه امام رهان اقناع احد الاعضاء الفاعلين في الهيئة المتخلية والذي يحظى باجماع في اوساط النادي في قبول الانضمام للهيئة الجديدة.

ويذكر ان الرئيس الحالي علي الوريمي اعلن عدم رغبته في اعادة الترشح.
وتخشى اوساط النادي من ان يعاد سيناريو 2020 عندما تم تاجيل الجلسة العامة الانتخابية في ست مناسبات وهو ما قد يؤثر على اجواء التحضير للموسم الجديد رغم ان عددا من اللاعبين عادوا الى التدريب منذ اربعة ايام تحت اشراف المعد البدني فيما يبقى اسم المدرب الجديد رهين اختيار الهيئة الجديدة