يواصل الجيل المبهر، برنامج الإرث الاجتماعي والإنساني في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، واتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم (الكونكاكاف)، جهودهما في إطار مبادرة كرة القدم من أجل التنمية، بهدف تحسين حياة الأطفال والشباب في المجتمعات المهمشة في دول الكونكاكاف.

وتأتي هذه الجهود ضمن برنامج مشترك لمساعدة الشباب على إحداث تغييرات إيجابية في مجتمعاتهم كان قد جرى الإعلان عنه في يوليو الماضي خلال فعالية مجتمعية لكرة القدم في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، وذلك على هامش مشاركة المنتخب القطري في منافسات كأس الكونكاكاف الذهبية.

وشكّلت فعالية هيوستن الانطلاقة الرسمية لتنفيذ البرنامج الذي أعده الجيل المبهر بالتعاون مع اتحاد الكونكاكاف، ويمتد لأربعة أعوام، وحضر الفعالية أكثر من 200 طفل وشاب، إضافة إلى كل من فيكتور مونتالياني، رئيس الكونكاكاف ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وديف مارتن، عمدة مدينة هيوستن، وجيسون روبرتس، مدير التطوير في اتحاد الكونكاكاف؛ ومنصور الأنصاري، الأمين العام للاتحاد القطري لكرة القدم، وناصر الخوري، مدير إدارة البرامج في الجيل المبهر. وأهدى رئيس الكونكاكاف الدرع التذكاري للاتحاد إلى مشتاق الوائلي، المدير التنفيذي للجيل المبهر، معلناً التدشين الرسمي للبرنامج.

ويهدف البرنامج إلى استثمار أنشطة كرة القدم من أجل التنمية في دعم المساعي الرامية لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وذلك من خلال الاستفادة من شعبية كرة القدم كأداة للتغيير الاجتماعي الإيجابي تسهم في تعزيز المساواة، وتمكين الشباب من الجنسين، والإدماج الاجتماعي.