مع اقتراب موعد استضافة بطولة كأس العالم 2022، التي تنظمها دولة قطر للمرة الأولى في الشرق الأوسط والعالم العربي، يواصل معهد جسور، ذراع التعليم والتدريب في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، جهوده لإمداد المجتمع القطري بالخبراء والمتخصصين في مجال إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى، ونقل المعرفة والخبرات للأجيال القادمة في قطر والمنطقة.

ويعد خريجو المعهد ركيزة أساسية لإحداث نقلة نوعية على صعيد صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات، حيث يستهدف المعهد ترك إرث مستدام يتمثل في القدرة على تنظيم فعاليات استثنائية ومتميزة بعد إسدال الستار على منافسات المونديال.

وتحقيقاً لتلك الغاية، يقدم معهد جسور برنامجي الدبلوم المهني في إدارة الرياضة، والدبلوم المهني في تنظيم الفعاليات الكبرى، وذلك بالشراكة مع كلية بوكوني للإدارة في إيطاليا، وهما أهم البرامج التي يقدمها المعهد.
جرى إعداد البرنامجين بهدف إثراء خبرات ومعارف العاملين في هذه القطاعات المتنامية، ومساعدتهم على تطوير مسيراتهم المهنية، وذلك عبر تقديم تعليم نوعي عالمي المستوى للمتخصصين الطامحين إلى تطوير مهاراتهم، بما يسهم في تطوير صناعة الرياضة في قطر والمنطقة.

ويعمل العديد من خريجي المعهد في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، والمؤسسات والهيئات الشريكة لها، ويؤدون دوراً فاعلاً في إنجاح جهود قطر لاستضافة المونديال العام المقبل.

وإلى جانب الدبلومين المهنيين؛ يقدم المعهد لدارسيه باقة منوعة من البرامج والدورات التعليمية والتدريبية في إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى، وتنمية المهارات القيادية، وتطوير الكوادر المؤهلة في المجالات ذات الصلة.