أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن استضافة رابع ملاعب بطولة كأس العالم قطر 2022، والذي يقع في منطقة الريان، لنهائي بطولة كأس الأمير 2020 في 18 من ديسمبر الجاري، الموافق اليوم الوطني للدولة، تزامناً مع بدء العد التنازلي لعامين على انطلاق صافرة المباراة النهائية للمونديال.

وينضم الملعب الذي سيصبح المقر الرسمي لنادي الريان الرياضي بعد انتهاء منافسات المونديال، إلى ثلاثة من ملاعب البطولة الثمانية أُعلن عن جاهزيتها، وهي ملعب خليفة الدولي، وملعب الجنوب، وملعب المدينة التعليمية، ويستضيف سبع مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر.

ويقع الملعب الجديد، الذي يتسع لـ 40 ألف مشجع، بجوار قطر مول، أحد أكبر المجمعات التجارية في قطر، وعلى مسافة قريبة من محطة مترو الرفاع ضمن الخط الأخضر، ما يُسهّل انتقال المشجعين من وإلى الاستاد المونديالي الجديد.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، قال حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: "يمثل تدشين الاستاد الجديد محطة أخرى أساسية على الطريق نحو 2022، ويملك هذا الملعب المبهر والمنطقة المحيطة به إرثاً مستداماً لنادي الريان الرياضي، وأفراد مجتمع منطقة الريان.

كما يأتي الإعلان عن جاهزية الملعب خلال نهائي كأس الأمير قبل عامين تماماً من بدء المباراة التي ستشهد تتويج المنتخب الفائز بلقب مونديال قطر 2022."