في تصريح خاص بشمس أف أم، أوضح يوسف الشاهد فحوى اجتماع أمس الذي دار بالبحيرة بمبادرة منه وضمّ ثلة من رجالات النادي الإفريقي يتقدمهم كمال إيدير وحمودة بن عمار ومهدي الغربي وفاضل عبد الكافي وخليل الشايبي وماهر السنوسي... 

الشاهد أكد في بداية حديثه عدم نيته الدخول في التسيير الرياضي لأنه يحبذ عدم الخلط بين الرياضة والسياسة، لكن تدخله جاء بناء على رغبة صادقة منه في إيجاد الحلول لنادي القلب، الإفريقي. 

وعن صحة الأخبار الرائجة بترشيح مهدي الغربي أو فاضل عبد الكافي لرئاسة الهيئة المنتظرة، قال الشاهد إن الثنائي المذكور يحظى بثقة الأغلبية وسيكون رائعا للنادي أن يكون أحدهما على رأس الإدارة الجديدة للفريق. 

وأضاف يوسف الشاهد أنّ حمودة بوصبيع الممول الرئيسي للنادي على علم بكافة التطورات ويتابع عن كثب سلسلة الإجتماعات وخاصة اجتماع الأمس. 

وفي سؤال عن علمه بنية رجل الأعمال التونسي المقيم بألمانيا خالد عقيد الترشح لرئاسة النادي الإفريقي، أكد الشاهد أنه لا علم له البتة بذلك، غير أن الباب يبقى مفتوحا للجميع دون استثناء للإنخراط في الهيئة التوافقية التي يبقى هدفها الأساسي الإنقاذ العاجل والتخطيط للمستقبل القريب والبعيد للنادي على أسس قوية.