أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية مصطفى بيراف استقالته من منصبه بعد هجوم لاذع وانتقادات كبيرة عقب وقوفه مؤخرا لتحية علم الكيان الصهيوني في بطولة الجودو في فرنسا.
وعرف بيراف بخلافه مع مسؤولي وزارة الشباب والرياضة في الجزائر والتصريحات النارية مع الوزير السابق بعدما اتهمه بسوء التسيير وتبذير المال العام.
والمنتظر اليوم عقد ندوة صحفية للحديث عن مختلف دوافع الاستقالة والرد على الاتهامات مشيرا أيضا في تصريح لقناة النهار الجزائرية بأنه تعرض لشتم ومؤامرة زوجته وتعرضه لمضاعفات صحية بسبب الهجومات عليه.