أكــد اليوم الجمعة 26 أكتوبر 2021,  نائب رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة بلقاسم حسن بأن النهضة تعمل في اطار القانون ومقرها مفتوح للجميع.

ونفى بلقاسم حسن في حوار لبرنامج’’ستديو شمس’’مداهمة واقتحام مقر الحركة يوم أمس الاثنين  .

وشدد بالقاسم حسن على ان النهضة نفسها دعت في وقت سابق للتحقيق والبحث في كل الملفات حتى يقع الكف عن ترويج الأخبار الزائفة ووضع حد للتجاذبات السياسية  .

 واوضح بلقاسم حسن بأن النهضة قدمــت كل التقرير المتعلقة بالانتخابات التشريعية لمحكمة المحاسبات وليس لديها ما تخفيه .

وحول امكانية اسقاط بعض القائمات الانتخابية لحركة النهضة ,قال بالقاسم حسن ’’النهضة لا تعرف للخوف سبيلاً ’’.

واوضح بلقاسم حسن بأن كل ما يتم ترويجه حول قضية ’’اللوبيينغ’’ هو اشاعات لأن حركة النهضة استعصت عليهم بإعتبارها الفائز الأكبر في كل الانتخابات التشريعية والبلدية وفق تعبيره.  

يشار الى أن مكتب الاتصال بالمحكمة الابتدائية بتونس، أفاد بأن قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي تحول امس الاثنين إلى مقر حزب حركة النهضة الكائن بمونبليزير

واوضح المكتب في بلاغ له اليوم الثلاثاء، أن عملية حجز "الخادم"، تأتي في إطار استكمال الابحاث المتعلقة بقضية "اللوبيينق" المنشورة لدى قاضي التحقيق بالقطب الاقتصادي والمالي، حيث كشفت هذه الابحاث وجود شبهة اتصال بين حزب حركة النهضة وشركة اللوبيينق باستعمال بريد إلكتروني تابع للحركة، كما اتضح ان الحساب الإلكتروني المذكور تابع لمشغل تونسي.

وأشار مكتب الاتصال بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة إلى ان الأبحاث في هذه القضية لا تزال جارية.‎

وكانت حركة النهضة أكدت أمس الاثنين، تحول قاضي تحقيق إلى مقرها المركزي بالعاصمة، وذلك في إطار "التحقيق فيما سمي بقضية "اللوبيينغ" التي رفعها السياسي والوزير السابق محمد عبو ضدها"، مؤكدة أنها تحترم القانون في كل أنشطتها.

تجدر الإشارة إلى أن قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي تعهد في أكتوبر 2019 بشكاية عبو والتي اتهم خلالها النهضة بالتعاقد مع شركة دعاية أمريكية قبيل الانتخابات.
وفي اوت 2021 تم تداول معطيات حول تعاقد حركة النهضة مع شركة دعاية مرة اخري على اثر الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية قيس سعيّد يوم 25 جويلية 2021.  

  ت